شبكة عين الفرات | في سابقة قضائية وشرعية خطيرة.. القاضي الشرعي في اللاذقية يعترف بإتمام عقود زواج رغم رفض ولي الفتاة

في سابقة قضائية وشرعية خطيرة.. القاضي الشرعي في اللاذقية يعترف بإتمام عقود زواج رغم رفض ولي الفتاة

متداول - عين الفرات 

تحدث القاضي الشرعي التابع لنظام الأسد في مدينة اللاذقية المدعو "أحمد قيراطة" عن إقبال كبير على زواج غير السوريين من فتاة سورية، خاصة من الجنسية العراقية والمصرية واليمنية والأردنية والتركية، منوهًا أن معظمهم من أصول سورية.

وقال "قيراطة" إن الإقبال على الزواج من سوريات ارتفع بنسب متفاوتة خلال النصف الأول من العام الحالي في المحكمة الشرعية في اللاذقية، حيث بلغ 51 حالة، مقابل سبع حالات لزواج سوريين من نساء غير سوريات.

وأفاد قاضي النظام أن سبب اختيار الزوجة السورية يعود إلى إجادتها واجباتها الاجتماعية والاقتصادية وتربية الأطفال، بالإضافة إلى تميزها العلمي ولباقتها في الحديث والاهتمام بالزوج والأبناء.

وقال "قيراطة" إنه حدد مهرًا موحدًا لأغلب حالات الزواج يعادل مئة غرام ذهب عيار ٢١، شرط وضع حق الطلاق بيد الزوجة السورية كونها حلقة ضعيفة في ظل الظروف الحالية، حسب تعبيره.

وفي سابقة قضائية وشرعية خطيرة، اعترف القاضي الشرعي لدى النظام أنه وقّع نحو خمسة معاملات زواج بغير موافقة الأب، إحداها كانت لفتاة صيدلانية مخطوبة من إعلامي متميز، مدعيًا أن ولي الفتاة تعنت في الموافقة، لذلك تم عقد الزواج دون حضوره.

تصريحات "قيراطة" تأتي في ظل تفكك أسري واجتماعي تعيشه مناطق سيطرة قوات الأسد، بالتزامن مع تفشي الفساد وانتشار كثيف لتعاطي المخدرات بين المراهقين والشباب، وارتفاع غير مسبوق بنسبة البطالة.

 

أخبار متعلقة