شبكة عين الفرات | انهيار سعر صرف الليرة السورية يزيد من معاناة أهالي وتجار الرقة

انهيار سعر صرف الليرة السورية يزيد من معاناة أهالي وتجار الرقة

خاص- عين الفرات

شهدت أسواق مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة "قسد" شمال شرق سوريا، في الآونة الأخيرة، ارتفاعاً ملحوظاً بأسعار العديد من المواد الغذائية والأساسية على خلفية تراجع سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات الأجنبية.

وقال مراسل شبكة "عين الفرات" بالمدينة إنَّ سعر الكيلوغرام الواحد من البندورة وصل إلى 1400 ليرة سورية، والبطاطا 850 ليرة سورية، والباذنجان 1500 ليرة سورية، في حين تتراوح أسعار الفواكه ما بين الـ1300 و2500 بحسب النوع، والكيلوغرام الواحد من مادة السكر بـ 1800 ليرة سورية، والزيت النباتي بـ14 ألف ليرة سورية لكل 4 ليترات.

وقال، خالد الطماحي، وهو أحد أصحاب محال المواد الغذائية بالمدينة:" اذا استمر الانخفاض الكبير الذي تسجله الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي فإننا سنخسر لا محالة، حيث يلجأ قسم كبير من الأهالي والزبائن للشراء بالدين، واضعين أصحاب المحال التجارية أمام خيارين أحدهما البيع بالدين لإرضاء الزبون وبالتالي خسارة الفروقات المالية وتغير سعر البضائع عند إعادة شرائها، أو الإصرار على البيع نقداً وخسارة الزبون وسط التخبط الكبير الذي تشهده الأسواق".

ومن جهته، أكد المسن، عويد خمري (من أبناء المدينة)، على صعوبة الوضع الاقتصادي الحالي بالقول:" إن استمر الوضع على ما هو عليه فإننا أمام كارثة حقيقية، خاصةً وأنَّ الأسعار ترتفع بشكل متسارع في فصل الشتاء".

اقرأ أيضاً: أزمة محروقات خانقة تشهدها مناطق سيطرة "قسد" في الرقة

والجدير بالذكر أنَّ لجنة الاقتصاد التابعة لمجلس الرقة المدني أسست مكتباً لحماية المستهلك ونشرت أرقامه على لوحات إعلانية بشوارع المدينة، ولكنها لا تزال عاجزة عن ضبط الأسواق والحد من التلاعب بالأسعار أو مراقبتها منعاً لاستغلال المواطنين من قبل التجار.

 

 

أخبار متعلقة