شبكة عين الفرات | نتيجة الفلتان الأمني.. عملية خطف تطال يافعاً بريف درعا

نتيجة الفلتان الأمني.. عملية خطف تطال يافعاً بريف درعا

أقدم مجهولون على اختطاف شاب في الخامسة عشرة من عمره بمدينة الشيخ مسكين في ريف درعا الأوسط مطالبين بفدية مالية لقاء الإفراج عنه.

 

وأوضح موقع "تجمع أحرار حوران" عن اختطاف الشاب "أحمد غسان عبد الرحمن رمضان" عقب خروجه من منزله قبل أيام.

وطالب الخاطفون من ذويه دفع فدية مقدارها 25 مليون ليرة مقابل الإفراج عنه.

وهدد الخاطفون بقتل الشاب في حال عدم دفع الفدية، بينما أوضح مصدر أن عائلة الشاب من ذوي الدخل المحدود ولا تستطيع لوحدها تأمين المبلغ المطلوب.

وحصل الموقع على مقطع مصور أظهر تعرض الشاب للتعذيب حيث اعتذر عن نشره لقساوة المشهد.

وتشهد محافظة درعا حالة من الفلتان الأمني مع تزايد وتيرة الخطف منذ سيطرة نظام الأسد وإيران على المحافظة عام 2018.

وأفاد عدد من الناشطين المحليين عن وقوف الميليشيات الإيرانية خلف تلك العمليات باعتبارها مورداً هاماً للدخل بعد تجارة وتهريب المخدرات.

وتملك الميليشيات الموجودة في المنطقة صلاحيات واسعة منها تشكيل عصابات مسلحة ومنح حق التمويل الذاتي عبر عمليات الخطف في مقابل تأدية مهام منها كاغتيال معارضين سابقين لنظام الأسد وإيران.

وفي شهر أيلول الفائت اختطف عنصر من فرع الأمن العسكري شابين من أبناء مدينة جاسم على أحد حواجز النظام بمدينة الصنمين وطالب ذويه بدفع مبلغ مالي كبير لقاء الإفراج عنه.

وكشف "تجمع أحرار حوران" في شباط الفائت تفاصيل أثبتت تورط ميليشيات مرتبطة بإيران بعملية اختطاف الطفل "فواز القطيفان" من بلدة إبطع بريف درعا الأوسط.

وبينت التفاصيل تورط عناصر مجموعة عسكرية مسلحة تتبع لسرية المداهمة 215 التابعة للمخابرات العسكرية بالاشتراك مع رئيس قسم المهام في الأمن العسكري بمدينة إزرع المدعو "أبو جعفر" التابع للعميد "لؤي العلي".

أخبار متعلقة