شبكة عين الفرات | لقي أحدهما مصرعه.. مجهولون يطلقون النار على شخصين يُقدّمان "تقارير أمنية" لصالح النظام في دمشق

لقي أحدهما مصرعه.. مجهولون يطلقون النار على شخصين يُقدّمان "تقارير أمنية" لصالح النظام في دمشق

قُتل شخص وأُصيب آخر، الأربعاء 31 آب، برصاص مجهولين في بلدة “رنكوس” بمنطقة القلمون الغربي في ريف دمشق.

وقالت شبكة "صوت العاصمة" إن مجهولَين أطلقا الرصاص على اثنين من أبناء البلدة، موضحة أنهما متهمان بتقديم تقارير أمنية ضد الشبان الذي قُتلوا خلال مجزرة رنكوس أواخر عام 2020.

وأضافت الشبكة أن العملية وقعت قرابة الساعة الثانية والنصف ليلاً، بالقرب من مدخل “الحي الغربي” على أطراف بلدة “رنكوس”، مشيرة إلى أن شخصين ملثمين أطلقا الرصاص على المدعو “محمود شاهين” الملقب بـ “المختار”، وابن شقيقه “محمد شاهين” المتطوع في صفوف الشرطة.

وبيّنت الشبكة أن العملية أسفرت عن مقتل “محمد شاهين” البالغ من العمر 22 عاماً، وإصابة “مختار شاهين” البالغ من العمر 45 عاماً، لافتة إلى أنه نُقل إلى مشفى “السيدة” في مدينة صيدنايا.

وبحسب الشبكة؛ فإن “مختار شاهين” يعمل كمخبر لصالح فرع “المخابرات الجوية” في البلدة، ونجا من عملية اغتيال في البلدة سابقاً.

وقُتل المدعو القيادي “محمد دعاس علي“، متزعم إحدى المجموعات التابعة لميليشيا “كتائب البعث” في مدينة “القطيفة” بريف دمشق، مساء الأحد 28 آب، برصاص مجهولين أقدموا على استدراجه خارج منزله في بلدة “التواني”، وأطلقوا عليه الرصاص المباشر، أصيب بخمسة منها في جسده، ما أدى إلى مقتله على الفور.

يشار إلى أن عمليات الاغتيال تتكرر في مناطق سيطرة قوات النظام ولاسيما في درعا، إضافة إلى أرياف دمشق الغربية، فيما يتم خلال بعض تلك الاغتيالات تصفية عملاء النظام والمليشيات الإيرانية. 

 

أخبار متعلقة