شبكة عين الفرات | فلتان أمني غير مسبوق في الجنوب السوري.. وآخر العمليات تستهدف مساعدًا في الأمن العسكري

فلتان أمني غير مسبوق في الجنوب السوري.. وآخر العمليات تستهدف مساعدًا في الأمن العسكري

وكالات

عثرت قوات النظام، صباح اليوم السبت، على جثة المساعد في قوى الأمن العسكري الملقب بـ (أبو علي خلوف) مسؤول الدراسات في بلدة الشجرة بريف درعا، وذلك على الطريق الواصل بين بلدتي تسيل وسحم الجولان، ويظهر عليها آثار إطلاق النار.

وتأتي الحادثة بعد يوم من مقتل المدعو، مصطفى منذر علوش، عنصر في قوات النظام، حيث عثر مزارعون على جثته في السهول الزراعية الشمالية لمدينة جاسم، وفقًا لموقع "تجمع أحرار حوران" المحلي.

وأضاف المصدر أنَّ "علوش" هو عسكري احتياط تم اقتياده منذ نحو شهر إلى مرتبات الفرقة السابعة في جيش النظام، وينحدر من محافظة حماة، مشيراً أنَّه اختطف يوم الخميس الفائت من قبل مجهولين.

وفي اليوم ذاته، استهدف مجهولون المدعو، نضال سيف الدين الحلقي، على الطريق الواصل بين مدينة جاسم وبلدة نمر، وهو عسكري متطوع في صفوف النظام برتبة صف ضابط.

كما قتل يوم الخميس المنصرم، والقيادي في فرع الأمن العسكري المدعو، أيمن رزق الزعبي، جراء استهدافه بإطلاق نار مباشر من قبل مجهولين أثناء تواجده في أحد المحال التجارية في بلدة الجيزة شرقي درعا، وسبق أن تعرض لعدة عمليات اغتيال كان آخرها في شباط من العام الجاري.

وعثر الأهالي في الثالث عشر من الشهر الجاري، على جثة المدعو، أيمن أحمد الحلقي، من مدينة جاسم، والذي كان متهماً من قبل أهالي المدينة بتشكيل مجموعة أمنية تابعة لفرع الأمن العسكري.

وفي التاسع من حزيران، استهدف مجهولون بعبوة ناسفة سيارة إطعام تابعة لقوات النظام على الطريق الواصل بين بلدتي تل شهاب وزيزون غربي درعا، ما أدى إلى مقتل عنصر وإصابة آخر بجروح.

يشار إلى أنَّ وتيرة العمليات التي تستهدف قوات النظام والمتعاونين مع الميليشيات الإيرانية، ارتفعت خلال الآونة الأخيرة، في مناطق الجنوب السوري في ظل فلتان أمني وانتشار الميليشيات الإيرانية.

أخبار متعلقة