شبكة عين الفرات | بسبب ارتفاع أسعارها.. فلاحو ريف الرقة الشرقي يعزفون عن استخدام الأدوية الزراعية ومحاصيلهم مهددة

بسبب ارتفاع أسعارها.. فلاحو ريف الرقة الشرقي يعزفون عن استخدام الأدوية الزراعية ومحاصيلهم مهددة

عين الفرات ـ الرقة

تسبب ارتفاع أسعار الأدوية الزراعية في ريف الرقة الشرقي، بعزوف الكثير من الفلاحين عن استخدامها، بسبب تضاعف أسعارها نتيجة انهيار الليرة السورية. 

ويعتمد المزارعون في هذه الفترة خاصة مزارعي القمح، لاستخدام الأدوية والمبيدات الزراعية لمكافحة الأعشاب الضارة التي تنبت في المحصول وتعيق نمو النبات، وتسبب ضعف الإنتاج. 

الزراعة

وتبلغ تكلفة الدونم الواحد من المواد الزراعية والمبيدات الحشرية 10 دولار أمريكي، وهذا ما جعل الكثير من الفلاحين يتركون محصولهم بدون رشه بالأدوية الزراعية التي بات استخدامها ضرورياً للحصول على إنتاج جيد وبجودة عالية. 

يقول أحمد الحمو 36 عاماً من قرية طاوي رمان شرق الرقة، "أملك 26 دونم من القمح و20 من محصول الثوم، ولم أقدم لها أدوية زراعية إلا القليل، والسبب هو ارتفاع أسعارها، التي لاتباع إلا بالدولار الأمريكي، علاوة على ذلك مصارف البذار وحرث الأرض والمازوت كلها تقع على عاتق الفلاح".

وأضاف، "طلبنا من لجنة الزراعة التابعة لقسد، دعم القطاع الزراعي وتأمين مستلزمات الزراعة من سماد وأدوية التي تشجّع الفلاحين على الزراعة لإنجاح موسمهم من محصول القمح والشعير وغيرها من المحاصيل الأخرى، لكن دون فائدة".

الزراعة

وأثر ارتفاع الدولار الأمريكي وتراجع قيمة الليرة السورية، بشكل كبير على مختلف أنواع السلع خاصة القطاع الزراعي والثروة الحيوانية التي ذاقت النصيب الأكبر من ذلك الارتفاع، حيث تجاوز سعر صرف الدولار في الآونة الأخيرة حاجز الـ 3300 ليرة سورية للدولار الواحد.

أخبار متعلقة