شبكة عين الفرات | ريف الرقة الشرقي.. ميزانيات "خُلَّبية" ينهبها مسؤولو النظام السوري والواقع الخدمي من سيء لأسوأ

ريف الرقة الشرقي.. ميزانيات "خُلَّبية" ينهبها مسؤولو النظام السوري والواقع الخدمي من سيء لأسوأ

خاص-عين الفرات

تعاني قرى ريف الرقة الشرقي الخاضعة لسيطرة النظام السوري والميليشيات الإيرانية، في الآونة الأخيرة، تردياً بالوضع الخدمي نتيجة السرقات التي تعرقل تطبيق المشاريع الخدمية، والتهميش المقصود من النظام السوري وإداراته للمنطقة.

وقال مراسل شبكة "عين الفرات" في المنطقة إنَّ الأهالي يعانون من تردي حالة طريق شويحان شرقي الرقة نتيجة وجود الحفريات ومخلفات الحرب.

وأكمل مراسلنا بأنَّ النظام السوري رصد، منتصف العام الفائت، مبلغ 140 مليون ليرة للأعمال الترابية على الطريق، و144 مليون ليرة سورية لأعمال التعبيد وخلافها بغية وضع الطريق بالخدمة، بالإضافة لمبلغ 65 مليون ليرة سورية، ولكن إدارات النظام السوري لم تنجز أي عمل وجرى نهب الميزانيات المرصودة.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ النظام السوري يضع ميزانيات مالية ضخمة للطرق والجسور الزراعية بريف الرقة الشرقي ولا يتم تطبيقها على أرض الواقع.

وهو ما يجبر الأهالي على القيام بمبادرات جماعية وجمع الأموال بغية تنفيذ الأعمال الخدمية مثل شراء المحولات وغطاسات المياه وخلافها بغية تسيير أمور الحياة بالمنطقة.

والجدير بالذكر أنّ النظام السوري يتعمد إهمال مناطق سيطرته شمال شرقي سوريا كنوع من الانتقام من الأهالي على خروج مناطقهم عن سيطرته لعدة سنوات، وبغية إخضاعهم لمنعهم من التفكير بالخروج عن سلطته مرة ثانية.

 

أخبار متعلقة