شبكة عين الفرات | أيد داعش والأسد وتشيع تقرباً من إيران .. قصة مختار بلدة حطلة 

أيد داعش والأسد وتشيع تقرباً من إيران .. قصة مختار بلدة حطلة 

يعتبر فاضل يونس الظاهر وهو مختار بلدة حطلة بريف دير الزور الشرقي من الأسماء المقربة إلى إيران ونظام الأسد.

الظاهر منح منزله في البلدة إلى الميليشيات الإيرانية لإقامة دروس دينية خاصة بالنساء بهدف نشر الفكر الشيعي في المنطقة.

أيد داعش والأسد وتشيع تقرباً من إيران .. قصة مختار بلدة حطلة 
منزل المدعو "فاضل يونس الظاهر

ولم تكن المرة الأولى التي يتقرب بها الظاهر من أحد أطراف الصراع لتحقيق مكاسب شخصية.

بداية الظاهر مع التلون بدأت عام 2014 مع سيطرة تنظيم الدولة على المنطقة حيث سارع إلى مبايعته.

ومكافأة له على ذلك، تسلم منصب مسؤول في ديوان العقارات مدة تجاوزت العامين.

ويعد الظاهر خلال تلك الفترة المسؤول الأول عن مصادرة عشرات المنازل في البلدة وما حولها بتهم مختلفة.

أيد داعش والأسد وتشيع تقرباً من إيران .. قصة مختار بلدة حطلة 

ومع تزايد القصف على المنطقة توجه الظاهر لمنطقة معيزيلة قبل عودته لبلدته حطلة مع سيطرة قوات النظام عليها.

وعقب اعتقاله مدة أسبوع، خرج الظاهر بعد وساطات روسية وإيرانية.

وفور خروجه من السجن، أعلن الظاهر اعتناقه المذهب الشيعي وبنى علاقات مع القوات الروسية والميليشيات الإيرانية.

ويعرف عن الظاهر عمليات النصب التي يقوم بها على أهالي المعتقلين مدعياً أن بإمكانه إخراجهم من معتقلات النظام.

أخبار متعلقة