شبكة عين الفرات | بالفيديو|| لبنان.. قتـ.ـلى بينهم قيادي في اشتبـ.ـاكات مسلـ.ـحة بين أبناء العشائر وميليـ.ـشيا حزب الله اللبناني جنوبي بيروت

بالفيديو|| لبنان.. قتـ.ـلى بينهم قيادي في اشتبـ.ـاكات مسلـ.ـحة بين أبناء العشائر وميليـ.ـشيا حزب الله اللبناني جنوبي بيروت

وكالات

اندلعت اشتبـ.ـاكات مسلـ.ـحة، اليوم الأحد، بين عناصر ميليـ.ـشيا حزب الله اللبناني وعشائر لبنانية، خلال تشيع أحد مسؤولي الميليـ.ـشيا جنوبي العاصمة اللبنانية بيروت، ما أدى لسقوط قتـ.ـلى وجـ.ـرحى.

وأفادت وسائل إعلام عربية ولبنانية بأن مدينة خلدة جنوبي بيروت شهدت اشتبـ.ـاكات عنيفة ومتفرقة بالأسلـ.ـحة المتوسطة والخفيفة خلال تشييع أحد مسؤولي ميليـ.ـشيا "سـ.ـرايا المقـ.ـاومة".

ما دفع الجيش اللبناني للانتـ.ـشار بشكل واسع ومكثف في المنطقة في محاولة لوقف الاشتبـ.ـاكات بين مسلـ.ـحي العشائر العربية وعناصر ميليـ.ـشيا حزب الله اللبناني.

وأكملت المصادر أنَّ الاشتبـ.ـاكات أسفرت عن سقوط 6 قتلى على الأقل بالإضافة لعدد من الجرحى، وسط توتر أمني كبير تعيشه المدينة، في ظل استمرار الاشتبـ.ـاكات.

وأكدت وسائل إعلامية مقربة من الحزب مقـ.ـتل القيادي في الميليـ.ـشيا، علي بركات، ظهر اليوم، بالإضافة لـ 5 قتـ.ـلى آخرين أثناء مرور موكب تشييع المدعو، علي شبلي، الذي قُتـ.ـل يوم أمس السبت، على خلفية ثأر على يد شاب من "آل غصن" من عشائر العرب، وهو ما فجّر الاشتبـ.ـاكات.

فيما دعا الصليب الأحمر اللبناني، الجميع في خلدة لوقف إطلاق النار فوراً حتى تتمكن فرقه من التدخل لإسعاف الجـ.ـرحى ونقلهم للمستشفيات.

اقرأ أيضاً: وثائق مسربة تكشف عن تورط مؤسسة لبنانية بعمليات غسيل أموال النظام الإيراني وخامنئي

وبحسب المصادر فقد سمع إطلاق نار وقـ.ـذائف "أر بي جي" بكثافة في دوحة عرمون وعلى أوتوستراد خلدة في الاتجاهين، مما تسبب بحالة توتر وهلع بين السكان في المحلة.

وتشهد المنطقة حالياً طوقاً أمنياً حيث أغلقت قوات الجيش الطريق من خلدة في اتجاه بيروت بسبب كثافة إطـ.ـلاق النار من مصادر متعددة، كما اضطر بعض المواطنين لترك سياراتهم وسط الطريق، في حين تحول السير إلى الطرقات الفرعية.

اقرأ أيضاً: بعد عقود من الدجل والتدليس.. إيران وأمير الرمان نصرالله تاهوا عن طريق القدس!

والجدير بالذكر أنَّ عملية الثأر التي كانت الشرارة الأولى لبدأ ما تشهده المنطقة، جاءت على خلفية قيام، علي الشبلي، بإطـ.ـلاق النار على طفل بعمر الرابعة عشرة من عمره قبل نحو عام تقريباً ما أدى لمقـ.ـتله، وذلك عندما قام الطفل بإزالة راية طائفية رفعها الشبلي على جدار البناية التي يسكنها، علماً أنَّ الشبلي من عناصر حزب الله الذين قاتـ.ـلوا في سوريا وارتكبوا جرائـ.ـهم بحق المدنيين.

أخبار متعلقة