شبكة عين الفرات | عنصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" يطعن آخر تابع لميليشيا "حزب الله" اللبناني في القلمون الغربي 

عنصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" يطعن آخر تابع لميليشيا "حزب الله" اللبناني في القلمون الغربي 

وكالات 

أقدم عنصر من ميليشيا "الدفاع الوطني" المدعومة روسيًا، على طعن عنصر من ميليشيا "حزب الله اللبناني" المدعومة إيرانيًا، عند أحد الحواجز العسكرية، التابعة للحزب قرب بلدة معرة صيدنايا بالقلمون الغربي. 

وقال موقع " sy-24" المحلي، إنَّ حاجز تابع للحزب أوقف سيارة تابعة لعنصر من "الدفاع الوطني" صباح اليوم الجمعية 5 آب، وطالب عناصره بتفتيش السيارة، وطلب الأوراق الرسمية الخاصة بها، ليمتنع بدوره العنصر من الاستجابة للأوامر والتفتيش ما تسبب بتأزم الوضع بين الطرفين. 

وأضاف المصدر أنَّ عنصر "الدفاع الوطني" رفض بشكل قطعي خضوع سيارته للتفتيش والتعامل معه بهذه الطريقة من قبل عناصر الحزب، ودار بينهما مشادات كلامية، وشجار انتهى بطعن أحد عناصر الحزب من قبل العنصر الذي لاذ بالفرار بسرعة كبيرة.  

حيث استطاع عنصر الدفاع الهرب بسيارته العسكرية، بعد عملية الطعن، إذ شهد الحاجز استنفاراً كبيراً بين عناصر ميليشيا الحزب عقب نقل العنصر إلى إحدى المشافي القريبة بالمنطقة. 

من جانبه، اعتقلت ميليشيا الحزب عنصرين من "الدفاع الوطني" أثناء مرورهم بأحد الحواجز الطيارة التي نصبها الحزب عند الطرق الفرعية في المنطقة، وقامت دوريات الحزب بتفتيش المنطقة ونشرت حواجزها الطيارة عند الطرق الفرعية المؤدية لبلدة معرة صيدنايا والطرق الواصلة بين المعرة ومدينة صيدنايا أيضاً. 

كما طالب الحزب بتسليم العنصر الذي قام بالطعن من قبل ميليشيا "الدفاع الوطني" بأقصى سرعة وإلا فإن الأمور ستتجه نحو الأسوأ، وفقًا للمصدر ذاته. 

الجدير ذكره أنَّ الخلافات بين ميليشيا "حزب الله" اللبناني وميليشيا "الدفاع الوطني" تتزايد وتيرتها يوميًا، حيث يتنافس الطرفيان بالنيابة عن روسيا وإيران للهيمنة على المنطقة وفرض السيطرة على المنطقة، ولاسيما المناطق الحدودية في القلمون الغربي بريف دمشق.

أخبار متعلقة