شبكة عين الفرات | شخصيات دينية إيرانية تتجول في قرى غربي حماة وتعرض "ترميم الأضرحة والمزارات"

شخصيات دينية إيرانية تتجول في قرى غربي حماة وتعرض "ترميم الأضرحة والمزارات"

كشفت صحيفة "الشرق الأوسط" عن رفض وجهاء وشخصيات دينية واجتماعية من الطائفة العلوية، مبادرة إيرانية تهدف إلى ترميم عدد من المزارات الدينية والأضرحة، بعد جولة أجرتها وفود من الشخصيات الدينية الإيرانية، على عدد من القرى والبلدات في الساحل السوري وريف حماة الغربي، خشية توسع إيران في نفوذها وهيمنتها على القرار في أوساطهم وفرض طقوس مذهبية على المجتمع العلوي.

وقالت الصحيفة إن وفداً دينياً إيرانياً ترأسه رجل دين عُرف باسم الحاج رضا، قد زار المنطقة حاملاً معه مبادرة لترميم دور العبادة والمزارات والأضرحة العلوية، في مناطق نهر البارد وعين الكروم وحير المسيل وقرى بمحيط مدينة مصياف بريف حماة الغربي، ومناطق بيت ياشوط في جبلة بريف اللاذقية

والتقى الوفد بشخصيات اجتماعية ودينية من الطائفة العلوية، وجرى خلال لقاءات متعددة بحسب ناشطين من المنطقة، طرح المبادرة، إلا أنها لاقت رفضاً قاطعاً من سكان المنطقة، رغم تقديم الوفد الإيراني عروضاً مغرية تتعلق بالمساعدات الإنسانية والمالية لذوي الإعاقات والمرضى في تلك المناطق، إلى جانب عمليات الترميم.

ونقلت الصحيفة عن (محسن. ع) من ريف حماة الغربي، قوله إنها «لم تكن الزيارة الأولى لشخصيات دينية إيرانية إلى مناطقنا ذات الغالبية العلوية بريف حماة الغربي، حيث سبق وزار بلداتنا وتحديداً البلدات التي تنتشر فيها مراقد ومزارات دينية، على مدار السنوات السابقة، وفود إيرانية من رجال دين وسياسيين قدموا عروضاً مغرية تم رفضها، خشية تمدد إيران وفرض نفوذها السياسي والمذهبي على العلويين".

وحاولت إيران سابقاً فرض أجندتها المذهبية في بعض المناطق العلوية غربي سوريا، بمساعدة ضباط وشخصيات نافذة في قوات النظام العسكرية والأمنية (الموالية لإيران)، من خلال تواجدها العسكري في عدد من المعسكرات الإيرانية، منها مصياف وطرطوس ومناطق بسهل الغاب وريف حمص الغربي، ومشاركتهم المناسبات الدينية العلوية ومناسبات العزاء والأفراح، إلا أن هذه المحاولات لم تنجح، وفق "الشرق الأوسط".

وفي مقارنة بين الوجود الروسي والإيراني، يعتبر كثير من العلويين أن الوجود الروسي يقتصر على المصالح الاقتصادية والسياسية والعسكرية، بينما تواجد الإيرانيين في تلك المناطق، هو لنشر الثقافة الشيعية الإيرانية والتمدد إلى حد السيطرة على مناطق الساحل السوري، ليكون موطئ قدم لهم على البحر المتوسط، حسب المصدر ذاته.

 

أخبار متعلقة