شبكة عين الفرات | لا خدمات ولا مساعدات.. سكان قرية غربي الرقة يعانون من أوضاع مزرية وسط تقصير مؤسسات النظام (صور)

عاجل

لا خدمات ولا مساعدات.. سكان قرية غربي الرقة يعانون من أوضاع مزرية وسط تقصير مؤسسات النظام (صور)

يعاني سكان قرية مشرفة الفجر الخاضعة لقوات النظام في ريف الرقة الغربي من فقدان الخدمات الأساسية والمساعدات الإنسانية منذ ستة أشهر متواصلة وحتى الآن، وذلك في ظل تهميش قوات النظام بشكل متعمد لقرى وبلدات الريف الغربي للرقة. 

وقالت مصادر أهلية لشبكة عين الفرات، إن عدد سكان القرية يتراوح بين 2000 إلى 2500 نسمة معظمهم نازحون من بادية حماة وبادية ريف حمص الشرقي ويقطنون في قرية مشرفة الفجر منذ عام 2018، وذلك بسبب الأعمال العسكرية وانتشار مخلفات الحرب وخلايا تنظيم داعش في باديتهم.

ويعاني السكان من انقطاع مياه الشرب لساعات طويلة وعدم توفر مراكز صحية قريبة منهم إلى جانب عدم تقديم المساعدات الإغاثية المقدمة من برنامج الأغذية العالمي عبر الهلال الأحمر السوري إلى جانب عدم توفر الكهرباء منذ انتهاء معارك تنظيم داعش وقوات النظام أواخر عام 2017.

وأضافت المصادر أن العشرات من السكان لجؤوا إلى الهروب نحو مناطق سيطرة قسد والعيش ضمن مخيمات شرق الفرات بريف الرقة الخاضع لسيطرة قسد، وذلك للبحث عن التعليم لأطفالهم والحياة لكبارهم وفرص عمل لشبابهم.

الرقة

الرقة

وتعاني مناطق سيطرة قوات النظام غرب الفرات بشكل عام وريف الرقة بشكل خاص من تردي الوضع الخدمي والمعيشي والاقتصادي نتيجة تقاعس مؤسسات النظام عن القيام بواجبها وتفشي الرشاوي والفساد واختلاس الأموال فيها.