شبكة عين الفرات | نقل مئذنة الجامع الكبير في الرقة بين الحقيقة والشائعة.. ومصادر خاصة تحسم الجدل

نقل مئذنة الجامع الكبير في الرقة بين الحقيقة والشائعة.. ومصادر خاصة تحسم الجدل

خاص - عين الفرات

انتشرت، خلال الأيام الماضية، إشاعات في مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، عن نية الإدارة الذاتية نقل مئذنة الجامع الكبير الأثرية من موقعها في الجامع نحو حديقة متحف الرقة.

وتناقل السوريون أخبارًا عن عزم الإدارة الذاتية على نقل المئذنة من موقعها الحالي في المسجد الذي يقع قرب المتحف بمدينة الرقة نحو حديقة المتحف ووضعها كصرح أثري فيه، ما أثار استياء أهالي الرقة بشكل كبير.

وأجرى مراسل شبكة "عين الفرات" في الرقة لقاءً مع مسؤول في لجنة الآثار في المدنية فضل عدم ذكر اسمه، قال فيه إنَّ "ما يتناقله الناس عن نقل المئذنة ما هو إلا إشاعات غير صحيحة ولا أصل لها".

وشهدت مدينة الرقة خلال السنوات الماضية معارك عنيفة وتعرض خلالها المسجد الكبير لأضرار جسيمة إلا أنَّ المئذنة التاريخية بقيت شامخة في مكانها.

ويعود تاريخ بناء المسجد الكبير في الرقة إلى عام 1897 الأمر الذي يجعله صرحًا دينيًا قديمًا ومميزًا لدى أهالي مدينة الرقة الذين اعتبروا أنَّ نقل المئذنة هو تغير في معالم المدينة وتاريخها.

أخبار متعلقة