شبكة عين الفرات | الميليشيات الإيرانية تخلي مساحات واسعة من مربعاتها الأمنية بالبوكمال.. والأهالي متخوفون من العودة لمنازلهم

الميليشيات الإيرانية تخلي مساحات واسعة من مربعاتها الأمنية بالبوكمال.. والأهالي متخوفون من العودة لمنازلهم

خاص-عين الفرات

بدأت الميليشيات الإيرانية، خلال الأسبوع الأخير، بإخلاء أجزاء من مربعاتها الأمنية بمدينة البوكمال الخاضعة لسيطرتها شرقي ديرالزور والسماح للأهالي بالعودة لمنازلهم الواقعة داخلها.

وقال مراسل شبكة "عين الفرات" في المدينة إنَّ الميليشيات الإيرانية رفعت سواترها الترابية من محيط مدرسة البعث والملعب البلدي ومسبح السلام الملاصقة لمربع الجمعيات الأمني وتراجعت بها لمسافات نحو الخلف.

كما أقدمت الميليشيات على خطوة مشابهة في محيط الهجانة وجامع الإيمان القريبة من مربع الموارد البشرية التابع للحرس الثوري الإيراني في المدينة.

وسمحت الميليشيات للأهالي، في الأيام الأخيرة، بالعودة لمنازلهم الواقعة ضمن المناطق التي تراجعت منها، وهو ما دفع بقسم من الأهالي للعودة إلى منازلهم من أجل الاطمئنان عليها، ليجدوها منهوبة الأثاث، ومدمرة بعد فتح عناصر الميليشيات لحفر في جدرانها بغية التنقل بينها والاحتماء من الطيران، مما يجعلها بحاجة لترميم بمبالغ مالية تتجاوز الـ10 مليون ليرة سورية لإعادة تأهيلها وترميمها.

كما امتنع قسم آخر من الأهالي عن العودة لمنازلهم أو الاطمئنان عليها، خشية السكن والإقامة بجانب المربعات الأمنية، وما تحمله من مخاطر ما بين الخوف من غارات الطيران من جهة، ومن بطش عناصر الميليشيات من جهة أخرى.

اقرأ أيضاً: لماذا سمح مكتب الأصدقاء الإيراني لأهالي البوكمال بالعودة لمنازلهم المحيطة بمربع المعري الأمني  (فيديو)

ويمكن القول أنَّ الميليشيات الإيرانية اختصرت من مساحة مربعاتها الأمنية، دون الكشف عن السبب الحقيقي وراء هذه الخطوة التي تعتبر الثانية من نوعها بالمدينة خلال الفترة الأخيرة.

اقرأ أيضاً: الميليشيات الإيرانية تدفع بتعزيزات ومجموعة "م.د" من البوكمال إلى حماة

وفي السياق، دفعت الميليشيات الإيرانية بعناصرها الأجانب من إيرانيين وعراقيين وأفغان من البوكمال نحو محافظة حماة، دون التمكن من معرفة ما إذا كانت هذه الخطوات لغايات التوجه نحو الجبهات، أو لغايات تخفيض تعداد عناصر الميليشيات بالبوكمال على حساب التمدد بحماة.

أخبار متعلقة