شبكة عين الفرات | عقب اختراقه بعدسة "عين الفرات".. الحرس الثوري يخلي مربع المعري الأمني في البوكمال

عقب اختراقه بعدسة "عين الفرات".. الحرس الثوري يخلي مربع المعري الأمني في البوكمال

خاص- عين الفرات

رصدت شبكة مراسلينا تحركات ميليشيا الحرس الثوري الإيراني ومساعيها لإخلاء مربع المعري الأمني التابع لها بمدينة البوكمال شرقي ديرالزور، خلال الـ72 ساعة الأخيرة، التي تلت نشر "عين الفرات" لمقطع مصور من داخل مقر قائد الحرس الثوري بالمدينة، الحاج عسكر.

وقال مراسلونا إنَّ عدداً من السيارات التابعة للحرس الثوري دخلت، عند الساعة الثالثة من بعد ظهيرة يوم الثلاثاء الفائت، لمربع المعري الأمني، ونقلت على الأرجح قيادات من الحرس الثوري كـ، الحاج عسكر، الحاج دهقان، وعدد من الشخصيات نحو قرية الهري بريف البوكمال بغية عقد اجتماع هناك.

وأكمل مراسلونا بأنَّ قيادات الحرس الثوري أخبرت، ليل الثلاثاء، العناصر من حملة الجنسيات الأجنبية داخل المربع (إيران وأفغان وباكستان) بضرورة تبديل مواقع الحراسة ونوباتها، دون إخبارهم عن تفاصيل الاجتماع أو عن تسريب مقاطع مصورة من المربع.

وعند صباح الأربعاء، وصل الخبر لكافة القيادات الإيرانية من قادة الصف الثاني والثالث والعناصر إيرانيي الجنسية بالحرس الثوري في البوكمال، وهو ما دفع بهؤلاء لطلب إجازات سابقة لأوانها، والتوجه نحو مطار ديرالزور والحدود العراقية، داخل سيارات من نوع "فان" عددها 6 سيارات، بعد تأمين الطريق لهم من قبل عناصر الميليشيات الإيرانية، فيما توجه العناصر العراقيون نحو مقر ميليشيا سيد الشهداء بقرية الهري، وغادروا المربع الأمني.

كما عمل مسؤول الحواجز الأمنية بميليشيا الفوج 47 التابعة للحرس الثوري، أبو عيسى المشهداني (قيادي محلي متشيع ينحدر من قرية السكرية بريف البوكمال)، على تجنيد أشخاص مدنيين من موالي الحرس الثوري لغرض التجول بمحيط المقرات ومراقبة أي شخص قد يقوم بالتصوير أو رفع الهاتف أو يكون محلاً للشكوك.

ولفت مراسلونا إلى أنَّ الحرس الثوري عمل على نقل أسلحة وذخائر من ثانوية المعري التي تتخذها الميليشيا مستودعاً محاذياً للمربع الأمني ومن داخل المربع نحو معمل السكر بريف حلب الشرقي.

وضم الرتل 9 مدرعات و28 سيارة رباعية الدفع مزودة بمضادات طيران و6 باصات "بولمان" محملة بالعناصر و3 سيارات إسعاف و4 شاحنات كبيرة تقطر خزانات وقود و3 شاحنات من نوع "هيونداي إنتر" محملة بمعدات لوجستية تحركت من المنطقة على دفعات بعد منتصف ليل الأربعاء.

 وتزامنت هذه التحركات مع توجيه أوامر بتحريك سيارات عسكرية تابعة للميليشيات المحلية التابعة للحرس الثوري مثل الفوج 47 وتسيير عناصر من الأفغان في محيط المربع بغية الإبقاء على الحركة بشكلها الطبيعي في المنطقة.

كما عمل الحرس الثوري على إدخال باصات من الحجاج "الشيعة" برفقة شحنات أسلحة من العراق نحو الأراضي السورية، صباح أمس الخميس، بغية عكس صورة بأنّه مسيطر بشكل تام على البوكمال والأمور تحت السيطرة، ولكن مربع المعري الأمني ظل فارغاً ولم يدخله سوى العناصر المحليين عقب  التحركات التي أفرغته خلال ساعات الليل.

اقرأ أيضاً: معلومات أولية عن حصيلة قتلى وجرحى الميليشيات الإيرانية بالغارات الأمريكية على قرية الهري شرقي ديرالزور

ورجحت عمليات الرصد انتقال القادة الإيرانيين الذين كانوا بداخل المربع نحو منطقة البساتين بالمدينة كونها مليئة بالمقرات والأشجار التي تساعد على التمويه، وقرى السويعية والهري الحدوديتين كون القريتين تقعان تحت السيطرة التامة، وهي المنطقة ذاتها التي استهدفها الطيران الحربي الأمريكي، بعد منتصف الليل، بغارات جوية متتالية استهدفت مواقع ميليشيات حزب الله العراقي وسيد الشهداء.

 

أخبار متعلقة